الجمعة، 3 أبريل 2009

... بـعـدَ قـصـفْ ...


بعدَ قصف

لم ينتبه للموت
حينَ اختارهُ من بينِ ألفٍ آخَرينَ
ونصفِ ألفْ

لم ينتبه حياً
ونُبِّهَ بعدَها
والخوفُ يسكنُ في ضلوعِ الكلِّ
كهفْ

هم ينظرونَ إليهِ
أصناماً لها عينٌ
وقلبٌ راجِفٌ
وثباتُ كفّ

الآنَ
أشرقتِ السماءُ وأشفَقَتْ
تبكي عليهِ بحُرقَةٍ
والفصلُ صَيْف !

الآنَ
تسقُطُ من يديهِ مراسِمٌ
كم لوّنَتْ وجهَ الحياةِ
بدونِ زَيْف

وبجيبِهِ احترقَتْ قصيدةُ طالبٍ
مكسورةُ الأوزانِ
بادِئةٌ بـ " كَيْف؟! "

يا كَيْفَ
كيفَ قست عليهِ حياتُهُ
لمّا أتاهُ الموتُ
يحضُنه بعطف !

كم شيّدَ الأوطانَ
في كُرّاسِهِ
وأعادَ إعمارَ الذي أدماهُ
خَسْف !

ثَقُلَتْ حقيبَتُهُ المليئَةُ بالحصى
فرمى بهِ الشيطانَ
حاجّاً قد وقَف

ما هَمَّهُ
ثِقَلُ الحقيقةِ فوقَهُ
أو سارَ يوماً نحوَ أقدارٍ أخفّ

تركَ القراءةَ والكتابةَ جانِباً
ومضى ليكتُبَهُ الزمانُ
بدونِ حذف

زملاؤهُ في الفصلِ
ينتظرونَهُ
ليعودَ يغلِبَ بالمهارةِ
أيَّ صَفّ

ركِبوا على دراجةِ العمرِ
التي طرحتهُ عنها
عندَ أولِ مُنعَطَف

يتذكرونَ الأمسَ
أهدافاً لهُ
واليومَ أصبحَ دونَ أن يدري
الهدف !

قناصةٌ
وشعاعُ ضوءٍ خافِتٍ في الظُهرِ
يخترِقُ الفؤادَ
كأنّ سَيْف

يامَن بحصَّتِكَ الأخيرةِ
غائِباً
لتدُقَّ أجراسَ النهايةِ
بالصُّدَف

ظهَرتْ نتيجَتُكَ / الدراسةُ
فابتسمْ
فلقد حصُلتَ على امتيازٍ بالشرف

ولسوفَ نُرسِلُها إليكَ
سريعةً
مع أوّلِ الآتينَ عندَكَ
بعدَ قصف !!!

هناك 20 تعليقًا:

aidy يقول...

أول تعليق ............

ايه الجمال ده

بجد الله عليك

انا كنت هعيط خصوصا فى اخر القصيدة

بجد احساسها عالى جدا ومؤثرة


بس اكيد النتيجة اللى حصل عليها هى درجة الشهادة

والامتياز هو لقبه بالشهيد

تحياتى ليك ,,

أبدعت

بسمـــة مســـــلّم يقول...

السلام عليكم يا محمدبجد كل مرة بتجذبنى ارجع تانى قد ايه جميل انك تبقى سعيد وانت عارف انك على حافة الموت لا دى الشهادة اسمى انواع الموت وازاى صورتها لحظة بلحظة باحساسك العالى يسلم قلمك واكيد منتظرة تعليقك عندى سلااامى

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

أنا كل شوية أرجع أقرأ القصيدة دى
بدايتها كنت حاسس إنها مترهلة شوية
لكن بعد كده سخنت وبقت رهيبة
بجد قرأتها حوالى عشر مرات

بداية القصيدة الحقيقة بالنسبة ليا من هنا

الآنَ
تسقُطُ من يديهِ مراسِمٌ
كم لوّنَتْ وجهَ الحياةِ
بدونِ زَيْف

وبجيبِهِ احترقَتْ قصيدةُ طالبٍ
مكسورةُ الأوزانِ
بادِئةٌ بـ " كَيْف؟! "

كنت عاوز اشارك فى أسبوع شباب الجامعات بس أخرت
ندمت جداً لما عرفت إن أحمد بخيت حضر
إنت أصلاً أسلوبك شبهه جداً

محمد فكري يقول...

aidy
....
سعيد بوجودك دايماً يا نهاد :)
وسعيد أكتر إن لاقصيدة لمستك
..
شكراً ليكي

محمد فكري يقول...

بسمة مسلّم
.........
نورتي المدونة يا بسمة
وانا اسف والله إذا ما كنتش علقت في مدونتك قبل كده...
معلش الوقت ضيق جدا الفترة دي..
لكن أوعدك هاتلاقيني متواجد هناك قريباً :)
..
شكراً ليكي مرة تانية

محمد فكري يقول...

د.ياسر عمر عبد الفتاح
.....................
أهلاً بيك في المدونة..وأهلاً برأيك اللي باحترمه جداً وإن كنت مختلف معاه :)
..
سعيد برأيك في النصّ أياً كان :)
وكنت أتمنى أقابلك في أسبوع شباب الجامعات
..
ملحوقة ان شاء الله
..
أما بالنسبة لموضوع الشبه في الأسلوب بيني وبين الشاعر أحمد بخيت..-مع كااااااااااامل احترامي الشديييييييد ليه طبعاً-..إلا إني مش شايف كده :)
..
أعتقد لو قرأتني بتمعن هاتغير رأيك تماماً :)
..
في جميع الأحوال سعيد جداً يا دكتور ياسر بالتواصل ما بيننا :)
..
منتظر زيارتك دايماً
..
مع السلامة

رحــــيـل يقول...

جميله جدا يامحمد
وكانت اجمل لما سمعنها قبل كده بصوتك

ربنا يوفقك دايما

تحياتى

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

أنا رأيى بنيته بس على أخر قصيدة ليك
وهيه بعد قصف
لأنى مقرأتش غيرها
وحسيت إنها يمكن تكون شبه أحمد بخيت شوية

على العموم أنا هقرألك المدونة كلها إن شاء الله
علشان أعرف أحكم
مع إنى أصلاً حكمى مش قد كده
لأنى مجرد محب للشعر .. يعنى لا دارس ولا ناقد
وحتى محاولاتى الشعرية شبه قصيدة الطالب فى بعد قصف .. مكسورة الأوزان

ربنا يوفقك بجد إنت شاعر جامد

لبنى شمس الدين يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حلوة أوي القصيدة دي يا بشمهندس فكري ... أولا عجبتني القافية أوي ... حاسة إنها جديدة .. وكمان بحس كده إن ليك أسلوب مميز في الكتابة ومختلف .. عجبني أوي البيت إلي بيقول .. ركبوا على دراجة العمر التي طرحته عنها عند أول منعطف ..وكمان وبجيبه احترقت قصيدة طالب مكسورة الأوزان بادئة بكيف .. وكمان عجبتني أوي نهاية القصيدة حاسة إنها قوية ... إنت أصلا معظم نهايات القصائد عندك قوية أوي ..بس أنا ليا بعض التحفظات على عنوان القصيدة ... حاسة إنك ممكن تخترلها عنوان أقوى من كده..وكمان البيت إلي بيقول ثقلت حقيبته المليئة بالحصي فرمى به الشيطان حاجا قد وقف ... مش عارفة حاسة إنه ضعيف شوية ... على العموم أنا مش ناقدة ولا حاجة .. أنا بس بحب الشعر .. يعني رأي ده ممكن يكون صح أو غلط .. بس بجد يا فكري القصيدة قوية أوي وإنت شاعر مبدع بحق
لبنى

darsh يقول...

القصيدة جميلة بجد
وأروع ما يميزك بساطة الصورة، وجمال القافية، وعموديتك المختلفة جداً

غروب يقول...

الله بجد يا محمد

ابدعت

بس والله انا بكيت في الاخر اد ايه الكلام موجع

ربنا ينتقم من الظالم

تسلم ايديك

ساره

يا مراكبي يقول...

تسلسل رائع لقصة مصورة (مؤلمة) على شكل قصيدة

أبدعت في قمة التصعيد في آخرها حينما قلت:

ولسوفَ نُرسِلُها إليكَ
سريعةً
مع أوّلِ الآتينَ عندَكَ
بعدَ قصف !!!

أحييك

محمد فكري يقول...

رحيل
....
ازيك يا سارة أخبارك ايه :)
..
شكراً على وجودك وسعيد ان القصيدة عجبتك..
ربنا يوفقنا جميعا :)
..
إلى لقاء

محمد فكري يقول...

د.ياسر عمر عبدالفتاح
....................
أهلاً بيك مرة تانية في المدونة :)
أنا زي ما قلتلك أول مرة ... لازم أحترم رأيك أياً كان متفق أو مختلف معايا.. :)
حقيقي سعيد بوجودك وأتمنى أشوفك دايماً
..
سلام

محمد فكري يقول...

لبنى شمس الدين
............
نورتي المدونة :)
أسعدَني رأيكِ كامِلاً....
رأي يعكس قارئة مثقفة وكاتبة أكثر ثقافة..
شكراً ليكي على وجودك.
وتشرفيني دايماً
:)

محمد فكري يقول...

darsh
.....
شاعرنا الجميل :)
سعيد إنك حسيت ببعض الإختلاف في النصّ ..
وسعيد أكتر بمعرفتك..وبرأيك..وبوجودك هنا :)
..
إلى لقاء

محمد فكري يقول...

غروب
.....
أهلاً بيكي يا سارة
.
إن كان النص مؤلم...فالواقع أكثر ألماً !
..
شكراً لوجودك

محمد فكري يقول...

يا مراكبي
........
أهلاً بيك من جديد يا بشمهندس :)
دائماً ما يسعدني وجودك..كما يسعدني رأيك الواعي في النصوص..

دم بخير :)

Soul.o0o.Whisper يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أولا: بأعتذر لك عن التأخير دا كله

ثانيا : ربنا يبارك لك يارب
و دايما كدا تتحفنا بكل جديد


زمانك الوقتى فى امتحانات
ربنا يوفقك ان شاء الله



دمت بود

محمد فكري يقول...

Soul.o0o.Whisper
................
أهلاً بيكي :)
ده انا اللي باعتذر والله على تأخيري ده كله
..
بس زي ما انتي قلتي..كانت فترة امتحانات ربنا يكملها على خير
..
سعيد جداً بوجودك..وان شاء الله جاي زيارة لمدونتك قريب :)
..
سلام